الاحتيال المالي



تعريف الاحتيال المالي

الاحتيال يعد أحد ابرز التحديات التي تواجه الأفراد والمؤسسات التجارية والمالية على حدٍ سواء، باعتبار أن الاحتيال المالي لا يفرق بين الشخص الطبيعي والشخص الاعتباري.

ويعرف الاحتيال المالي على أنه أية ممارسة تنطوي على استخدام الخداع للحصول المباشر او غير المباشر على شكل من اشكال الاستفادة المالية لمرتكب الجريمة، أو تسهيل ذلك لغيره لتؤدي الى شكل من اشكال الخسارة للطرف الذي تعرض للاحتيال.

وليس من الضروري ان يقتصر الاحتيال على المنافع النقدية والمادية. فتعريف الاحتيال الوارد في المراجع هو "التحريف المتعمد للحقيقة لإغراء احدهم بالتنازل عن شيء ذي قيمة او عن حق قانوني".

ويشمل هذا التعريف الكسب المالي الى جانب منافع اخرى مثل حق الدخول او الحصول على معلومات يمكن اكتسابها بالخداع او بأي سلوك اخر غير شريف، وسواء كانت الخسارة مادية او كانت تتصل بشيء غير ملموس، مثل حقوق الملكية الادبية، فغالبا ما ينطوي الاحتيال على خسارة الفرد الطبيعي أو الشخصية الاعتبارية.

 

أنواع الاحتيال المالي على مستوى المنشآت

هناك عدة امثلة من الاحتيال المصرفي على مستوى المنشآت التجارية، التي من بينها على سبيل المثال لا الحصر:

  • اختلاس النقد والموجودات الثمينة الاخرى.
  • تزوير او تحريف المستندات بما في ذلك طلبات التوظيف والفواتير والشيكات وشهادات الاهلية او التأهيل او مستندات الهوية او بطاقات الصرف الالي او البطاقات الائتمانية.
  • تزوير التواقيع والاختام.
  • تزييف الاوراق النقدية.
  • تغيير احد او كل اركان مكونات الشيك.
  • إدخال تعليمات وبيانات غير سليمة من خلال الحاسب الالي.
  • سوء استخدام المعلومات وتسريبها بطرق غير شرعية.
  • تحويل اموال لعملاء وهميين او موظفين او باعة.
  • قبول الرشاوي او الهدايا او العمولات السرية لمنح عقد او تجاهل الاجراءات المتخذة وحالات عدم الالتزام او كدافع لتقديم منافع بما في ذلك الوصول الى معلومات سرية.
  • الحصول عن طريق الاحتيال على منافع او مستندات لا يحق للمستلم ان يحصل عليها.

 

أنواع الاحتيال المالي على مستوى الأفراد

  • انتحال شخصية موظف بنك، وطلب تحديث البيانات البنكية والمعلومات الشخصية عبر الهاتف
  • الإعلانات عن تسديد المديونيات ومنح التمويل للمشاريع الصادرة عن جهات وأفراد غير نظامين وغير مرخص لهم بممارسة الأعمال المصرفية وفقاً لنظام مراقبة البنوك
  • التسوق عبر المواقع الإلكتروينة المشبوهة والمزورة وغير آمنة معلوماتياً
  • طلبات المجهولين بسداد الفواتير ورسوم الخدمات من الحساب البنكي
  • الرسائل النصية والإلكترونية التي تزعم الفوز بجوائز عينية أو نقدية
  • التلصص وسرقة المعلومات البنكية وإساءة استخدامها
  • عروض الوظائف والتوظيف الوهمية
  • عروض السيارات والموجودات الفارهة بأسعار زهيدة وأقل بكثير من قيمتها الحقيقية

 

الفرق بين الاحتيال وغسل الأموال

غسل الاموال هو التعبير الشائع المستعمل في وصف الوسائل التي يتم من خلالها معالجة "المال غير الشرعي" الناتج عادة عن انشطة اجرامية عبر النظام المالي ليصبح "مالا شرعيا" بحيث لا يمكن اقتفاء اثر الشخص، الذي باشر العملية او المصدر الإجرامي للأموال.

وفي الواقع العملي يسير الاحتيال وغسل الاموال جنباً الى جنب. وعند نقطة معينة من المحتمل ان يطور المحتال الذكي حاجة لغسل عائدات نشاطاته الاجرامية.

اما غاسلوا المال فيلجئون بدورهم الى الاحتيال لإخفاء مصدر وملكية اموالهم ومحاولاتهم لإعادة تدوير المال في الاقتصاد.

وبما ان الاحتيال وغسل الاموال غالبا ما يرتبطان ويتواصلان معا، فلا بد اذا من وجود درجة من التداخل بين الاستراتيجيات الرامية الى مكافحة هذا الانواع من الانشطة.

فالقواعد الصادرة عن مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) لمكافحة عمليات غسل الاموال وتمويل الارهاب تهدف تحديدا الى مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب عبر البنوك السعودية.

 

التقنية والاحتيال المالي

اثبتت التقنية الحديثة في القطاع المالي على وجه العموم، بأنها سلاح ذو حدين، حيث أنها سهلت إلى حدٍ كبير انتقال الأموال من مكانٍ إلى آخر، ولكن من ناحية أخرى استفاد منها المحتالون وبرعوا باستخدام احدث التقنيات لتعزيز قدراتهم وأساليبهم الاحتيالية.

 ويمكن القول ان لا شيء قد سهل الاحتيال اكثر من الانتشار الواسع لأجهزة الحاسب الالي زهيدة الثمن وعالية القدرة والمتوفرة بسهولة وما يتصل بها من تقنيات اخرى، مثل تقنيات ناسخات المستندات الحالية، مثل الماسحات البصرية وطابعات الليزر والناسخات والبرامج المختلفة التي قد ساعدت المحتالون على القيام بتنفيذ أعمال تزوير يصعب جدا اكتشافها.

كما ان التقنيات الحديثة قد سمحت بتزييف العملات وبطاقات الائتمان بشكل واسع، وهو نشاط معروف لدى عصابات الجريمة المنظمة. فعمليات تزييف العملات الرئيسية، بصورة خاصة، تمارس على المستوى الدولي بالتعاون مع عصابات غسل الاموال.

 

جهود البنوك السعودية في مكافحة الاحتيال المالي

تبذل البنوك السعودية جهوداً حثيثية لمكافحة الاحتيال المالي من خلال توفير الوسائل واتباع الساليب الكفيلة بمنع حالات الاحتيال المالي، وفي هذا الصدد تعتمد البنوك التجارية العاملة في المملكة العربية السعودية على استخدام أفضل الأنظمة والممارسات الدولية المعروفة لمكافحة عمليات الاحتيال المالي، من خلال تحصين انظمتها المعلوماتية من جهة والعمل على توعية عملائها من جهة أخرى بنماذج وانماط الاحتيال المالي وسبل الوقاية منها.

وقد أنشئت البنوك وحدات إدارية متخصصة في مكافحة عمليات الاحتيال المالي والكشف عنها قبل حدوثها، مما انعكس بشكل إيجابي على كافة التعاملات المصرفية التي يتم تنفيذها من خلال القنوات المصرفية المختلفة.

كما قد التزمت البنوك بوضع خطة متكاملة لمكافحة الاحتيال لمعالجة جميع جوانب الاحتيال، واعتمدت في ذلك على افضل الممارسات الدولية في هذا المجال.

كما أن هنالك جهوداً مشتركة للبنوك السعودية في نشر الوعي بالاحتيال المالي وسبل الوقاية، من خلال حملات التوعية السنوية التي تنفذها البنوك من خلال لجنة الإعلام والتوعية المصرفية في كل عام على مستوى المملكة تحت عنوان "لا تِفشيها"، والتي تهدف إلى تثقيف عملاء البنوك بالاستخدامات المثلى للقنوات المصرفية الالكترونية والبطاقات البنكية بما يجنبهم الوقوع ضحية لا سمح الله لعميلة نصب أو احتيال مالي أو مصرفي.

 

كيف يمكنك تجنب الوقوع في الاحتيال المالي؟

  • عدم التهاون في المحافظة على المعلومات الشخصية والبيانات البنكية والكشف عنها للآخرين من غير المخولين للحصول عليها.
  • المحافظة على الأرقام السرية الخاصة بالبطاقات البنكية وعدم إفشائها للآخرين.
  • استخدام أرقام سرية للبطاقات البنكية عشوائية وغير متسلسلة أو مكررة.
  • عدم تقديم المساعدة المصرفية للغرباء والمجهولين.
  • تغيير الأرقام السرية للبطقات البنكية دورياً وخاصة لدى الرجوع من السفر للخارج.
  • التأكد من موثوقية ومصداقية مواقع التسوق الإلكتروني وأنها آمنة معلوماتياً.
  • تحصين أجهزة الحاسب الآلي ببرامج حماية ضد الفيروسات والبرامج الخبيثة.
  • تجاهل الرسائل النصية والإلكترونية مجهولة المصدر وحذفها على الفور من الجوال والبريد الإلكتروني.
  • تجاهل الإعلانات عن تسديد المديونيات وتمويل المشلريع الصادرة عن جهات تمويل غير نظامية وغير مرخص لها.
  • تَجنب قبول طلبات مساعدة المجهولين والغرباء لدى استخدام لجهاز الصراف الآلي.
  • تجنب التجاوب مع المجهولين لتسديد الفواتير ورسوم الخدمات من حساباتك المصرفية.
  • أبلغ البنك فوراً عند فقدانك لبطاقتك البنكية أو الائتمانية.
  • عند استخدامك لجهاز الصراف الآلي تأكد من سلامة الموقع وأبلغ البنك فور اكتشافك لأمر مريب.
  • حدث بياناتك البنكية ومعلوماتك الشخصية من فرع البنك فقط.
  • تجاهل الرسائل النصية والالكترونية التي تزعم فوزك بجوائز عينية ونقدية واحذفها من جوالك ومن بريدك الالكتروني على الفور.

 

الفيديو التوعوي " الجوائز الوهمية "