مفهوم الادخار



الادخار هو أول خطوة في طريق الاكتفاء المالي. لذلك، ومنذ أكثر من تسعين عاماً، يحتفل العالم باليوم العالمي للادخار في 31 أكتوبر من كل سنة؛ لنشر الوعي بين المجتمعات عن هذا السلوك الذي لا غنى لأحد عن اتباعه. ويسلط يوم الادخار العالمي الضوء على دور الاستقرار الذي تؤديه المدخرات والخدمات المصرفية  للأفراد في النظام المالي العام. ومن هذا المنطلق، تحرص العديد من الجهات على تقديم نشاطات ومحاضرات متنوعة للحث على الادخار والتوفير.

يعتبر معدل الادخار لدى الأسر السعودية، من أدنى المعدلات في العالم، وهذا يشكل أحد أبرز التحديات التي تواجه تطبيق أهداف برنامج تطوير القطاع المالي، حيث تسعى المملكة من خلال هذا البرنامج الى رفع نسبة مدخرات الأسر على أساس منتظم إلى 29% بحلول عام 2020 م

تعريف الادخار

  • كما يعرف الادخار بأنه الجزء من الدخل غير المخصص للإنفاق والاستهلاك أو الاستخدام في الحاضر و يحتفظ به بغرض استخدامه لمواجهة احتياجات مستقبلية، و يساعد الادخار على الاستقرار الأسري و مواجهة حدوث أي أزمة مالية قد تطرأ في المستقبل على الفرد بما في ذلك المساهمة في بناء اقتصاد جيد للفرد ووضع مالي مستقر.
  • و لتعزيز ثقافة الادخار، يجب أن تبدأ من المنزل والأسرة، كالبدء بتثقيف الطفل منذ صغره ونشأته وتربيته على الادخار والصرف المقنن وفقاً للحاجة المطلوبة للسلع والخدمات.
  • الادخار هو الاحتفاظ بجزء من الكسب والدخل لوقت الحاجة إليه في المستقبل؛ فهو وسيلة إلى تمويل المشتريات الرأسمالية وتنمية الاستهلاك المستقبلي المتوقع من خلال مصادر إضافية للدخل. علاوة على ذلك، فإن الادخار يحمي الثروة من التدهور نتيجة التضخم؛ وذلك عن طريق استثمار المدخرات، ولذا يُعَدّ الادخار عنصراً مهماً من عناصر الدخل في الاقتصاد.

 

من طرق الادخار

  • فتح حساب بنكي ادخاري، والالتزام بإيداع مبلغ شهري فيه.
  • استخدام منتجات الادخار الاستثمارية.
  • إعداد ميزانية مسبقة لضبط الإنفاق وتحديد أي مصروفات غير أساسية وضرورية.
  • الاعتدال في الإنفاق والصرف والاستهلاك.

 

معوقات الادخار

  • ادعاء الفرد أن الراتب أو الدخل لا يكفي للادخار، فمهما كان المبلغ المدخر صغيراً، فإنه يمثل نواة تكون أساساً لبناء عادة محمودة العواقب.
  • الانفاق المبالغ فيه على الكماليات، فهذا التصرف يحدّ من مقدرة الفرد على أن يوفر قدراً من ماله.
  • الاقتراض غير المسؤول والمقنن، والذي يستخدم في الصرف على الكماليات وليس على الأصول المنتجة.
  • عدم وضع أهداف مالية مستقبلية.
  • ضعف الوعي بالادخار وأهميته الاقتصادية للفرد بشكل خاص وللاقتصاد بشكل عام.
  • التنافس والنظر إلى من حولك وكيف يتعاملون مع أموالهم؛ فإذا كان المجتمع المحيط غير قادر على الادخار، تكون النتيجة احتذاء الشخص المراقب بمن حوله في تبديد المال.

 

أساليب تساعدك على الادخار

  • اتباع قانون 20/80 عند تحديد أوجه الإنفاق.
  • من الأفضل عدم شراء ما لا نحتاج إلى استخدامه.
  • إعداد موازنة تقديرية للإنفاق والالتزام باتباعها.
  • لا تدخر ما يتبقى بعد الإنفاق، بل أنفق ما يتبقى بعد الادخار.

 

كيف أدخر

  • استثمار المدخرات في قنوات استثمارية آمنة لدى جهات نظامية، تتفق مع أهدافك الاستثمارية.
  • تركيز الانفاق على الأساسيات .
  • الترشيد في استخدام الخدمات العامة مثل الطاقة والاتصالات والماء.
  • استقطاع نسبة من الدخل للادخار.
  • توزيع الدخل الشهري على الاحتياجات الأساسية الثابتة والمتغيرة.

 

مٌحفزات الادخار

  • الادخار مبكراً يساهم في تحقيق أهدافك المالية المستقبلية ويؤمن لك الاستقرار المالي .
  • لادخار هو بداية المشوار لتحقيق الاستقرار المالي .
  • ادخار  جزء ثابت من دخلك الشهري يٌساعد على مواجهة الالتزامات المالية الطارئة.
  • وضع مدخراتك في قنوات استثمارية آمنة ، يٌنمي ثرواتك و يحمي مدخراتك.

 

 

الفيديو التوعوي "ادخارك أمان مستقبلك"